رواج كبير في البلدان الأفريقيه على معروضات "التسليح الروسي" في معرض الأسلحه "درع إفريقيا – 2017"

رواج كبير في البلدان الأفريقيه على معروضات "التسليح الروسي" في معرض الأسلحه "درع إفريقيا – 2017"

 

     أكثر من 30 وفد رسمي وممثلي بلدان إفريقيه يقومون بزيارة ركن الأسلحة الروسيه في معرض درع إفريقيا 2017، والذي يقام في دولة كوت ديفوار. وكما كان متوقعا فقد أثارت المشاركات الأولي للمعدات الحربيه للجانب الروسي اهتماماً ملحوظاً لدي الشركاء الأفارقه.

    وقد كان من بين الوفود الزائرة للركن الروسي للأسلحه دولة أنجولا، بوركينافاسو، غانا، الكاميرون، كينيا، مالي، موزمبيق، نيجيريا، رواندي، السودان، تنزانيا وتوجو والعديد من دول القاره. أثارت التقنيات المعروضه من جانب الأسلحة الروسيه اهتماماً كبيراً بين العديد وفي مقدمتهم القوات المسلحه والجهات التنفيذيه للقانون في البلدان الإفريقيه. وقد أولى الجميع اهتماماً خاصاً بنظم تأمين الحدود ووسائل تسليح القوات الخاصه؛ بالاضافه الي المركبات الحربيه والطائرات المروحيه.

    وكما هو المعتاد؛ فهناك طلب رائج من قبل دول القاره على الأسلحه والمعدات الحربيه الروسية وذلك لاستخدامها في حربهم ضد الارهاب وقراصنة البحار ومهربي المخدرات وأعضاء الجريمة المنظمة، كما تستخدمها أيضا في عمليات حفظ السلام، هذا كون الحكومات الإفريقيه هي من النشطاء البارزين في البعثات الإقليمية والدولية ذات الصلة.

    وقد صرح فاديم ستارتسيف، رئيس وفد روسيا لركن التسليح الروسي في معرض درع إفريقيا، ونائب رئيس قسم التسويق قائلاً: " لقد قام ركن التسليح الروسي في بادئ الأمر بتنظيم فعالياته  في المعرض بناءاً على التطور التدريجي للعلاقات العسكرية مع كوت ديفوار وعدد من الدول الأخري في المنطقة. فمنذ عقود عديده كان لدولتنا دور مهم في مساعدة الحكومات الإفريقيه في تدعيم وتطوير القوات المسلحه الخاصه بهم. الآن؛ هذه التجربه وثقة شركائنا في الكفاءة العالية للأسحلة الروسية بالإضافة الى ضرورة مضاعفة الجهود في الصراع العالمي ضد التهديدات الإرهابية، تشكل أساساً ممتازاً لزيادة معروضات منتجات الدفاع الروسية في هذه القارة."

       في الوقت الحاضر؛ روسيا على أتم الإستعداد لتنفيذ أى مشروع في إفريقيا ذا صلة بمجالات الدفاع والتأمين، بما في ذلك المشاركة في انتاج وتطوير المعدات العسكرية ذات التقنيه التكنولوجيه المتقدمة.

   وعلاوة على ذلك؛ تتطور العلاقات الثنائيه مع الدول الإفريقيه من خلال العمل على مشروعات الأنظمة الأمنية المتكاملة للوحدات الإدارية الرئيسيه، المرافق الحيوية والحدود الخارجيه للدول. وبهذا؛ فقد قام ركن التسليح الروسي في يوم 25 يناير بتقديم عرض تقديمي في المعرض بعنوان "مكافحة الإرهاب وإرساء القانون"، والذي تم الإعلان من خلاله عن أحدث نظم الأمن المتكاملة الروسية. ولقد تم التصريح بأن تلك النظم تم تصميمها لتحديد مصادر التهديدات الإرهابيه وعمليات الشغب؛ كذلك والتمكين من تنفيذ إجراءات مكافحة الإرهاب وإرساء القانون وتوفير الحماية الخاصة للمرافق الحيوية. هنا يدور الحديث عن أكثر من 200 نوع من مختلف الأسلحة والمعدات التقنيه الخاصة ووسائل الإتصالات والمراقبة؛ كذلك وأجهزة الإنذار ونظم الامن والحماية.