الهجمات الإرهابية في باريس تزيد الطلب على وسائل مكافحة الإرهاب الروسية

الهجمات الإرهابية في باريس تزيد الطلب على  وسائل مكافحة الإرهاب الروسية


زادت الهجمات الإرهابية في باريس اهتمام العملاء الأجانب لوسائل مكافحة الإرهاب الروسية، قال رئيس دائرة الأمن في "روس أوبورون اكسبورت" فاليري فارلاموف الذي يرأس وفد الشركة في معرض ميليبول الدولي 2015.

"إن هجمات باريس زادت اهتمام بعض الدول الأوروبية لجناح "روس أوبورون اكسبورت"، قال في مقابلته لوكالة تاس الروسية، مضيفا أنه من المتوقع إجراء محادثات في سياق المعرض مع عدد من العملاء المحتملين، بما في ذلك من أوروبا.

ووفقا لفاليري فارلاموف، فإن نسبة وسائل مكافحة الإرهاب في المحفظة الإجمالية للشركة تصل إلى 4%.

"إن حجم وسائل مكافحة الإرهاب في إجمالي محفظة "روس أوبورون اكسبورت" يبلغ 4 %. وإن  نظرنا الى ما كانت عليه صادرات الشركة من هذه المنتجات قبل 10 أعوام فبلغت 4% أيضا، إلا أن قيمة هذه الحصة قد زادت عن سابقتها".

وكما ذكر سابقا مستشار المدير العام ل"روس أوبورون اكسبورت" ميخائيل زافالي، فإن الحجم الحالي لصادرات الشركة حوالي 13 مليار دولار. وبالتالي، تمثل نسبة وسائل مكافحة الإرهاب نحو 520 مليون دولار.

وقال فاليري فارلاموف أيضا إن الشركة اضطرت إلى تعديل برنامجها في المعرض بعد وقوع الهجمات الإرهابية بسبب إلغاء عدد من العارضين مشاركتهم في المعرض .

ويذكر أن "روس أوبورون اكسبورت" تعرض في ميليبول 2015 مشاريع نموذجية للحماية الشاملة للمدن والمرافق الحيوية تتضمن أكثر من 200 نوع من المعدات والأسلحة الخاصة. على سبيل المثال، لإنشاء نظم أمنية شاملة تقدم الشركة حلولا تكنولوجية روسية ذات مستوى عال من الحماية والأسلحة الصغيرة والهجومية لوحدات مكافحة الارهاب والسيارات متعددة الأغراض الخاصة والمروحيات وزوارق دورية عالية السرعة. علما بأن الجهة المنظمة للجناح الروسي هي مؤسسة "روستيخ".