"روستيخ" تعزز مكانتها في الشرق الأوسط

"روستيخ" تعزز مكانتها في الشرق الأوسط


تعتبر منطقة الشرق الأوسط أهم الأسواق الإقليمية التي تخطط "روستيخ" ليس لإثبات وجودها فيها فحسب بل لتعزيز هذا الوجود أيضا. فأصبح معرض الطيران الدولي Dubai Airshow أرضية جيدة لعقد اجتماعات مع الشركاء التقليديين من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب شرق آسيا التي تعتبر واحدة من المناطق الأكثر أهمية في استراتيجية التوسع العالمية للمؤسسة.

وأصبحت "روستيخ" الجهة المنظمة للجناح الروسي الموحد في المعرض. وترأس الوفد المشترك للمؤسسة مدير عام شركة "المروحيات الروسية" ألكسندر ميخييف. كما زار معرض دبي للطيران الرئيس التنفيذي ل"روستيخ" سيرغي شيميزوف. وبدعوة من القوات الجوية والدفاع الجوي لدولة الإمارات العربية المتحدة شارك في المعرض مدير عام "روس أوبورون اكسبورت" اناتولي إسايكين.

وعرضت شركة "المروحيات الروسية" في معرض دبي للطيران أحدث طائرة مروحية متعددة الأغراض من الطبقة المتوسطة من طراز Mi-171A2، وكذلك مروحية " "ANSATالخفيفة متعددة الأغراض المجهزة بمعداتVIP ،  وطائرة كا 32A11BC  المجددة لمكافحة الحرائق وعلى متنها أكثر من 40 خيارا من معدات مكافحة الحرائق، بما في ذلك خراطيم المياه لإطفاء الحرائق أفقيا.

وقدمت "روس أوبورون اكسبورت" عرضا تسويقيا نفاعليا للكاتالوج ونماذج ثلاثية الأبعاد للمنتجات العسكرية باستخدام تقنية الواقع المعزز حيث قدمت معلومات عن طائرة التدريب القتالي ياك 130، ومقاتلة سو-35 متعددة المهام، ومقاتلة ميج 29M2 متعددة الوظائف المزدوجة للقتال في الخطوط الأمامية، ومروحية نقل عسكرية من طراز Mi-171SH، ومروحية كا-52 الاستطلاعية الهجومية، وطائرة هليكوبتر النقل القتالية من طراز Mi-35M. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للزوار الاطلاع على المعلومات عن طائرات نقل عسكرية ايل 76MD-90A، طائرة برمائية متعددة الوظائف بي-200، فضلا عن مروحية نقل ثقيلة من طراز  Mi-26T2.

وتملك المؤسسة إمكانيات هائلة للتعاون مع دول المنطقة حيث شركات "روستيخ" هي المنتج الوحيد للمروحيات القتالية في روسيا، وهي أكبر الشركات المصنعة للمعدات الإلكترونية للطائرات ووسائل الدفاع الجوي وأنظمة الحرب الإلكترونية وأنظمة المدفعية والذخائر بالإضافة إلى الأسلحة الصغيرة العسكرية والمدنية. كما أن مروحيات "مي" و "كا" الشهيرة، وبنادق كلاشنيكوف الاسطورية، وأنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة "غراد"، وأنظمة "درع" المضادة للطائرات جميعها من إنتاج شركات "روستيخ". وأصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة العميل الأول لشراء أنظمة الدفاع الجوي "درع" التي باتت الأكثر مبيعا في العالم اليوم.

وتعلق "روستيخ" أعظم آفاق التصدير إلى الأسواق العالمية عموما بالمقاتلات "سو" و "ميغ" وطائرة تدريب قتالية من طراز ياك 130 وطائرات هليكوبتر "مي" و "كا" والأنظمة المضادة للصواريخ S-400 و "Antey- 2500 "، وأنظمة صواريخ مضادة للطائرات "بوك M2E" و"تور M2E"، و"درع C1"، والسفن من نماذج 22356 و20382، والغواصة "آمور-1650"، والدبابات T-90CM المجددة، والمركبات القتالية للمشاةBMP-3 ، وعربات مدرعة جديدة "تايفون" و "النمر"، وأنظمة صواريخ "اسكندر E" ونماذج أخرى.

وتتناول المفاوضات مجموعة واسعة جدا من القضايا إلا أن الخبراء بحاجة إلى وقت أطول للتعرف على هذه المنتجات وتحديد متطلبات للنماذج التي يحتاجونها في الظروف المحددة لهذه الدولة أو تلك. وبعد ذلك لا بد من إجراء الاختبارات. لذا، وكما أشارت "روستيخ"، من السابق للأوان التنبؤ بما سيكون عليه التعاون مع دول المنطقة، ومتى وكم سيكون حجم الصادرات، مع العلم بأن الاتصالات مع هذه الدول تشهد تطورا سريعا ومثمرا.