روس أوبورون إكسبورت تنظم الجناح الروسي في المعرض الدولي الأول للصناعات الدفاعية في مصر

روس أوبورون إكسبورت تنظم الجناح الروسي  في المعرض الدولي الأول للصناعات الدفاعية في مصر

تنظم شركة «روس أوبورون إكسبورت» المساهمة (وهي عضو في المؤسسة الحكومية «روس تيخ») العرض الروسي المشترك في المعرض الدولي الأول للصناعات الدفاعية والعسكرية «أيدكس 2018» الذي تجري فعالياته في الفترة من 3 إلى 5 ديسمبر 2018 بمركز مصر للمؤتمرات والمعارض الدولية.

وفي هذا السياق صرح السيد ألكسندر ميخييف، المدير العام لشركة «روس أوبورون إكسبورت» يقول: «إننا قبلنا بارتياح كبير دعوة وزارة الدفاع المصرية للمشاركة في أول معرض للأسلحة والمعدات العسكرية في هذا البلد. ويتيح المعرض لنا فرصة عظيمة لعرض المنتجات والتقنيات الروسية الجديدة في بلد شريكنا العريق الموثوق به. إنني واثق من أن معرض «إيدكس» له آفاق رائعة».

يُعقد معرض «إيدكس 2018» تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية القائد الأعلى للقوات المسلحة. وسوف يشترك في المعرض ما يزيد عن 300 شركة عارضة.

يساهم في العرض الروسي المشترك أكثر من عشر شركات رئيسية للمنتجات العسكرية وفقاً لتوجه المعرض إذ يضم مختلف الميادين الملحة بالنسبة إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وعلى وجه الخصوص، سوف تعرض منتجاتها شركة «ألماس-إنطي» وشركة «المروحيات الروسية» وشركة «أورال فاجون زافود».

وأضاف السيد ألكسندر ميخييف قائلا: «إن التعاون العسكري التقني بين روسيا ومصر يتطور قدماً في اتجاه إيجابي. أننا نتعاون في طائفة واسعة من أنواع الأسلحة والمعدات العسكرية المخصصة لجميع أصناف القوات المسلحة، وتظهر في مجال تعاوننا دائماً مشاريع جديدة متبادلة المنفعة».

وإلى جانب الأسلحة والمعدات العسكرية للقوات المسلحة النظامية يخصص في معرض «إيدكس» قسط كبير من الاهتمام لقنيات ووسائط مكافحة الإرهاب باعتباره التهديد الرئيسي في المنطقة.

وأشار السيد ألكسندر ميخييف قائلاً: «تساعد شركة «روس أوبورون إكسبورت» جمهورية مصر العربية بنشاط في تجهيز الوسائط الحديثة المتقدمة لمكافحة الإرهاب. وأثبتت المنتجات الروسية جودتها في التطبيق القتالي الفعلي في المنطقة في مواجهة الإرهابيين في سوريا وفي مصر. إننا نرى أن المنتجات التي نوردها، تلاقي ثقة كبيرة لدى قيادات وأفراد الأجهزة المصرية. ونأمل في التطور اللاحق للتعاون العسكري التقني بين بلدينا».

في سنة 2018 تحتفل روسيا ومصر الذكرى الخامسة والسبعين لإقامة العلاقات الدبلوماسية. وللتعاون العسكري التقني بين الدولتين تاريخ طويل. وكانت مصر أول بلد في العالم العربي يشتري الأسلحة من الاتحاد السوفيتي وظلت خلال سنوات طويلة أكبر مشتري للأسلحة والمعدات العسكرية الروسية في المنطقة.