مؤسسة "شفا بي"

مؤسسة "شفا بي"

ان عقد مؤسسة "شفابي" تجمع بين مشاريع الصناعات البصرية الالكترونية الرئيسية في روسيا

"شفابي" – شركة قابضة مبتكرة  تجمع عدة عشرات من المنظمات التي تشكل جوهر الصناعة البصرية في روسيا. إن الشركات القابضة تنفذ دورة انتاج كاملة لتقنيات جديدة للبصريات الالكترونية و تكنولوجيا الليزر في مصلحة الدفاع الوطني و أمن الدولة والأمن العام للصناعات المدنية. هذه الشركة القابضة تدخل في شركة روستيخ الحكومية. مؤسسات الضخمة لشركة "شفابي" تدخل في اتحاد بناء الآلات في روسيا.

الحزمة الكاملة لأسهم الشركة القابضة تنتمي للشركة الحكومية روستيخ. المدير العام للشركة القابضة – باتريكييف أليكسي بالوفيتش.

تاريخ الشركة القابضة

تاريخ انشاء الشركة القابضة "شفابي" تبدأ منذ زمن بعيد منذ عام 1837.  منظم الابتكار فيودر شفابي فتح شركة تجارية ورشة لبيع وتصنيع الأجهزة البصرية في موسكو. في عام 1853 شركة شفابي شاركت في في جميع  معارض المصانع الروسية  وقام بعرض  تلسكوب كبير و عدة من المجاهر، و الموازين و الساعات الرملية. و لاول مرة كان ناجحا جدا: تم منح فيدور ميدالية فضية كبيرة. في عام 1873 تحولت الشركة إلى بيت للتجارة "ف.شفابي"، و في عام 1912 تحولت إلى الشركة المساهمة "ف.شفابي". في ذلك الوقت تجاوزت المنتجات 4500 وحدة. في عام 1908 إن حكومة بلدنا وقعت عقدا لفتح فروع لشركات ألمانية باسم كارل زيس، هيرز في ريغي. بعد بداية الحرب العالمية الأولى تم نقل الملكية  إلى الدولة  و إجلاؤهم من ريغا إلى بتروغراد ، حيث في عام 1916 اتحدت الشركتان و على قاعدتهما تم إنشاء أول مصنع حكومي للبصريات في روسيا -  مصنع بتروغراد الحكومي للبصريات غاو. في العقود التالية ، غيرت الشركة مرارا موقعها: فورونيج ، بيرم ، بودولسك ، وأخيرا قرية بانكي في فاشينسكي فولوست في منظقة موسكو. في عام 1917 الشركة المساهمة "ف. شفابي" تحولت إلى الشركة المساهمة " الجيوفيزياء". و في نهاية عام 1919 تم تأميم الشركة. التخصص الرئيسي للمصنع أصبح إنتاج أدوات المسح و المجاهر. في عام 1930 تم إنشاء رابطة اتحاد الصناعة الميكانيكية البصرية. و هذا التنظيم يمكن اعتباره الشركة القابضة الحالية "شفابي". رابطة اتحاد الصناعة الميكانيكية البصرية شمل على مصانع موسكوية "الجيوفيزياء" و"الجيوديزيا" و مصنع لينينغراد الحكومي الميكانيكي البصري و كذلك مصنع الميكانيك الدقيقة رقم 19 و الحماية الهندسية للبيئة. في هذا التكوين استمر وجود رابطة اتحاد الصناعة الميكانيكية البصرية حتى شهر كانون الأول/ ديسمبر عام 1936- حيث أصبح الاتحاد جرءاً  من مفوضية ا لصناعة الدفاعية المتشكلة. في عام 1934 تغير اسم مصنع الميكانيك الدقيق الذي حمل سابقا الرقم 19 إلى مصنع رقم 69. في أيلول/ سبتمبر 1935 في ضاحية موسكو بدأ بناء مصنع المرايا العاكسة. في عام 1939 تم إصدار الدفعة الأولى من المرايا الكشافة التي يبلغ قطرها 1.5 متر لمكونات منظومة الدفاع المضادة للطائرات. الإنتاجات المصدرة أعلنت عن  ولادة شركة جديدة في تاريخ الصناعة البصرية في بلادنا - معمل ليتكارينسكي لصناعة الزجاج البصري. في عام 1935 أيضا بدأ بناء "ذرية من الخطة الخمسية الثانية" – مصنع زاغورسك البصري الميكانيكي. في عام 1937, مصنع الميكانيك الدقيق رقم 69 تنقلها من مفوضية الصناعة الدفاعية في مفوضية الشعب للشؤون الداخلية باسم "مصنع خاص للجنة الشعبية للشؤون الداخلية ". بعض فترة من الزمن أصبح واحدا من أكثر المصانع البصرية الميكانيكية في شركات البلاد البلاد تقدما. في عام 1939 عمل في المصانع الميكانيكية البصرية في البلاد 25 ألف شخص. في سنوات ما قبل الحرب أخذت هذه المعلومات طابع السرية فلم يتم الإفصاح عنها.

في عام 1941 تم نقل معمل الميكانيك الدقيق رقم 69 إلى نوفوسيبيرسك. في شباط/ فبراير عام 1942 و بأمر من المفوضية الشعبية للتسليح في الاتحاد السوفييتي تم متخاذ قرار بإنشاء مؤسسة جديدة على ساحات المصنع رقم 69 التي تم إخلاؤها. بهذه المؤسسة أصبح المصنع البصري الاتحادي الحكومي رقم 393، الذي تغير اسمه فيما بعد ليصبح لاحقا مصنع كراسنوغورسك الميكانيكي. مصانع الصناعات الميكانيكية والبصرية أسهمت بشكل كبير في الانتصار على ألمانيا النازية ، و ذلك بتطوير وتوفير التكنولوجيا والمنتجات العسكرية ذات التقنية العالية للجبهة. في سنوات ما بعد الحرب ، الشركات بدأت تدريجيا بزيادة حصة الإنتاج للاستخدام المدني. لذلك في عام 1946 في الاتحاد السوفياتي ظهرت الكاميرا "موسكو-1" و في وقت لاحق بدأ مصنع كراسنوغورسك بإنتاج –شكل صغير من الكاميرات "زوركي" ، التي أصبحت واحدة من رموز المدينة و في عام 1952 أصدر المصممون أول كاميرا محلية عاكسة "زينيت". في عام 1946 في مصنع ليتكارينا بدأ تنظيم انتاج الزجاج البصري. قدرة المعمل كانت مبرمجة لإنتاج 1200 طن من الزجاج البصري في السنة. هذه الكميات بالكامل كانت لحاجة الصناعة في البلاد للمواد البصرية. النصف الثاني من خمسينيات القرن العشرين أصبحت واحدة من أنجح الحقب في تاريخ صناعة الأجهزة البصرية الوطنية و العلم. اكتشافات العلماء التي أحذثت ثورة  و استكشاف الفضاء قد خلق فرصا إضافية لتطوير الصناعة البصرية. في هذا الوقت، المنتجات المصنعة من قبل المؤسسات السوفيتية تتلقى أعلى التقييم في المعارض الدولية الصناعية، كما أن عمل العلماء الروس تحظى بالاعتراف العالمي في المجتمع المهني. 12 نيسان/ أبريل 1957 في قازان فتح فرع المعهد الحكومي البصري باسم س.ا. فافيلوفا. الشركة في البداية جمعت بين تنفيذ البحوث الأساسية والتطبيقية و تطوير عمليات تكنولوجية محددة لإنتاج المعدات والأجهزة للمهام العسكرية و الاقتصاد الوطني. في عام 1966 تم تحويلها إلى معهد البصريات التطبيقية الحكومي. في عام 1964، المصنع رقم 217 حصل على اسم مفتوح - مصنع أورال البصري  الميكانيكي. في هذه الفترة تبوءت الشركة مكانة رائدة في العالم في إنتاج البصريات للطيران أصبحت واحدة من الشركات الرائدة في مجال تصنيع تكنولوجيا الليزر. جميع شركات الصناعة البصرية المشاركة منذ  ستينيات القرن العشرين في تنفيذ برامج الحكومة من أجل استكشاف الفضاء ، اليوم هي جزء من الشركة القابضة "شفابي"

في ستينات القرن العشرين تميزت ليس فقط من خلال استكشاف الفضاء و تطوير تكنولوجيا الليزر. أطلقت حكومة الاتحاد السوفياتي برنامجا طموحا للبحث في مجال الليزر و إنشاء الأجهزة على أساسه. قريبا أنشئ  معهد البحث العلمي "بلوس"، والذي بدأت على الفور التنمية في مجال كم الالكترونيات. وفي عام 1964 صدر لأول مرة في الاتحاد السوفياتي في هذا المعهد جيروسكوب ليزري. في عام 1969 لإنشاء أشعة ليزر قوية مختلفة الأنواع و الإغراض تم تكوين مكتب التصميم المركزي "لوتش"  (لاحقا – الاتحاد العلمي الانتاجي"أستروفيزيكا"). بالتحديد هنا في عام 1980 أول ليزر لتحديد المواقع الفضائية ل ي-1.

إلى جانب تنفيذ طلبات صناعة الدفاع للبلد الصناعة البصرية مؤسسات الاتحاد السوفياتي وضعت ونفذت إنتاج مسلسل لمعدات طبية فريدة من نوعها. منذ منتصف الثمانيات المنشأ بعض الإصدارات  توجهت إلى إنتاج سلع الاستهلاك المدني: بدلا من نظارات الميدان العسكرية بدأ إنتاج السياحية و المسرحية - الرياضة و الصيد بدلا من أنظمة الرؤية الليلية العسكرية و أغراض الدفاع - نظام المراقبة الأمني.

اليوم مؤسسات الشركة القابضة تقوم  بتطوير وإنتاج أنواع مختلفة من المنتجات للبحوث العلمية والصناعة والبناء والرعاية الصحية والترفيه والسياحة.

"شفابي"اليوم

الشركة القابضة "شفابي" تتمتع بتقنيات  فريدة من نوعها  في مجال تطوير وإنتاج المواد البصرية ، المائية - الصوتية البصرية, بصريات ذات درجة حرارة منخفضة و الليزر ذو الطاقة العالية ، وكذلك في معالجة البصريات الفلكية الكبيرة. في مؤسسات الشركة القابضة أكثر من 18000 من المهنيين المؤهلين تأهيلا عاليا بما في ذلك أكثر من 4000 المصممين والمطورين مع خبرة و معرفة لا تقدر بثمن و التي يتم تنفيذها بنجاح في منتجات جديدة "شفابي".

المنتجات

الأنشطة الرئيسية لشركة "شفابي" هي تطوير و إنتاج مسلسل للأنظمة الليزرية و البصرية و مجمعات المواد البصرية الحديثة  والتقنيات و تصنيع الأدوات والمعدات الطبية التي هي بحاجة ملحة للأبحاث و اأجهزة التصويرية و نظم رصد الفضاء والاستشعار عن بعد للأرض أدوات البحث العلمي ، تقنيات ضوئية موفرة للطاقة، و تقنيات النانو وغيرها من منتجات التكنولوجيا الفائقة.

مجموعة المنتجات التي تصدرها الشركة القابضة تتجاوز 6500 وحدة. تتمتع منتجات "شفابي" بالقدرة على المنافسة، و شعبية و دائما يحصل على تقييم عال من االمستهلكين في 95 بلدا.

التطويرات و الابتكارات

فلسفة "شفابي" هي خلق الشجاعة في اتخاذ القرارات أثناء تصميم المنتجات المبتكرة و التحرك إلى الأمام بشكل يومي.

تؤدي الشركة القابضة حالياً و في وقت واحد العديد من المشاريع المبتكرة في الطب ز إنتاج البصريات و تقنيات الإضاءة. أنشئ في "شفابي"  إدارة و لجان  الخبراء لتنمية اابتكار من المنظمات التي تدخل في تكوين الشركة القابضة. تدعم اللجان المشاريع الجديدة و تساهم في إدخال التطويرات المتقدمة في الانتاج.

حتى الآن، محفظة تطويرات القابضة تتكون من 2149 ملكية فكرية. حصلت شركات القابضة على 1606 مابين براءة اختراع وشهادة ، بما في ذلك 150 في الخارج.

 

"شفابي" هي المنتج الروسي الرائد المصنعة لزجاج البصريات،  زجاج-السيراميك و الألياف البصرية لنقل الضوء وصور المرايا الفلكية الكبيرة و   الكائنات الفضائية  و المكونات البصرية المختلفة  و الأجهزة.

تجري القابضة الأبحاث و التطويرات باستخدام التقنيات البصرية و الليزرية، الفريدة في الخصائص والقدرات ومجمعات الأنظمة والأجهزة.

في عام 2014 عرضت القابضة نانوميكروسكوب ليزري ابتكاري ميم-340، مخصص لدراسة الخصائص البصرية للأجسام الكبيرة النانوريليف و الصغرى مع تسجيل رقم قياسي عال للسماحية بالنسبة للمجر الضوئي. بمساعدة هذا التطوير من الممكن أن تحل العديد من المشاكل ليس فقط في مجال الطب ولكن أيضا في الألياف البصرية و صناعة أشباه الموصلات و في مجالات أخرى.

عرضت القابضة عينة تجريبية  للترددات الراديوية من للنظام ، والتي يمكن استخدامها في المناظير الجراحية في علاج الأورام، الأمراض الجلدية، أمراض النساء والمسالك البولية ، الطب البيطري وغيرها من المجالات الطبية

تم استكمال مجموعة معدات الأطفال حديثي الولادة بنظام الألياف البصرية جهاز المعالجة الضوئية ، الذي يوفر كفاءة وسرعة انخفاض مستوى البيليروبين عند الأطفال حديثي الولادة المصابين بمرض اليرقان. كما و طورت حاضنة متنقلة لحديثي الولادة التي تجمع  بين مزايا الحاضنة و مزايا نظام العناية المركزة المفتوحة. بالإضافة إلى ذلك، "شفابي" طورت جهاز التخدير عن طريق الاستنشاق  متعدد الوظائف. الجهاز يعطي إمكانية إجراء التخدير أثناء إجراء عملية العمليات أيا كانت درجة صعويتها. المعدات من هذه الفئة سيتم إنتاجها في روسيا لأول مرة.

ضمن مجموعة معدات المختبرات للشركة القابضة مقياس الطيف المبتكر المحمول المصمم لإجراء التقييم السريع لنوعية وقود المحرك.

أيضا من بين التطويرات الجديدة - مبتكر استشعار السرعة الذي يسمح بقياس سرعة حركة المركبة عندما يكون التدفق متعدد أو أحادي التدرجات، مجمع روبوتي متنقل فريد من نوعه للمسح الإشعاعي يهدف إلى البحث عن مصادر محلية من أشعة غاما واستخدامها. القابضة واحدة من الشركات الرائدة في إنتاج الأجهزة البصرية والأنظمة، بما في ذلك للفضاء الخارجي. لذا الأجهزة الالكترونية "غيوتون ل1" البصرية و جهاز التصوير فوق الطيف غسا ، المصنعة من قبل شركة "شفابي" اليوم يستخدم في المجمعات الفضائية  ذات الاستشعار عن بعد للأرض "ريسورس-ب رقم1 رقم2 . استخدام هذه المعدات إلى حد كبير عمل على تحسين الرصد الفضائي لكوكبنا. شاركت النابضة بنشاط في إنشاء النظام الفضائي الصاروخي الثقيل "أنغار-أ5". ولا سيما "شفابي" قامت بتطوير و تثبيت المعدات الأرضية و غير الأرضية  لنظام النقل الليفي البصري ، ومعالجة وعرض معلومات نظام القياسات الأرضية المعدة لمرحلة ما قبل الإطلاق حامل الصاروخ. و قد سمح هذا بالزيادة 600 كغ  من الحمولة المفيدة إلى مدار المركبة الفضائية و بشكل كبير الخفض من تكلفة إيصال  الحمولة إلى الفضاء. ونتيجة لذلك ، أصبحت المعدات أخف وأكثر أمانا كما انخفضت العقبات واستهلاك الطاقة ، و ازداد أمن نقل المعلومات. الحل التكنولوجي زادت من جودة الإشارة المنقولة من خلال الألياف الضوئية ز من سرعة مرورها. قائمة المنتجات التقننية الضوئية لشركة "شفابي" تم تزسيعها على حساب المصباح المبتكر ذو الحساسية اللمسية مع أجهزة استشعار الحركة والصوت. في عام 2018 تخطط الشركة القابضة أن تبلغ نسبة نمو 15% في محفظة الملكية الفكرية. 

تدخل في تكوين القابضة المؤسسات الصناعية الضخمة التالية:

الشركة المساهمة "شفابي"، موسكو

الشركة المساهمة "المركز الوطني لمجامع و نظم الليزر"أسترو فيزيكا"، موسكو

الشركة المساهمة "شفابي- فوتوبريبور"، موسكو

الشركة المساهمة "مصنع فولغاغراد البصري الميكانيكي"، فزلغاغراد

الشركة المساهمة "الاتحاد الانتاجي العلمي"المعهد الحكومي للبريات التطبيقية"، ريسب، تاترستان

الشركة المساهمة "معهد البصريات الحكومي باسم س.ي. فافيلون"، سانت بطرسبورغ

الشركة المساهمة "أبحاث-شفابي"، موسكو

الشركة المساهمة "مصنع زاغورسك البصري الميكانيكي"، ضاحية موسكو

الشركة المساهمة العامة "مصنع كراسنوغورسك باسم س.ا. زفيريف"، ضاحية موسكو

الشركة المساهمة "مصنع ليتكارينسك لصناعة الزجاج"، ضاحية موسكو

الشركة المساهمة "معهد البحث العلمي و التكنولوجيا للمواد البصرية للمركز

 العلمي الروسي"المعهد الحكزمي البصري س.ي. باسم فافيلون" سانت بطرسبورغ

الشركة المساهمة "مصنع نوفوسيبيرسك لصناعة الأجهزة "، نوفوسيبيرسك

الشركة المساهمة "الاتحاد الانتاجي العلمي"أوبتيكا"، موسكو

الشركة المساهمة "الاتحاد الانتاجي العلمي"أوريون"، موسكو

الشركة المساهمة "معهد البحث العلمي"بوليوس" باسم م.ف. ستيلماخا، موسكو

الشركة المساهمة "مصنع موسكو"سابفير"، موسكو

الشركة المساهمة "الاتحاد الانتاجي ا"مصنع أزرال البصري الميكانيكي"باسم ي.س. يالاموفا"، يكاتيرينبزرغ

الشركة المساهمة "شفابي – المختبر التكنولوجي "، ريسب، تاترستان

المزقع الالكتروني

www.shvabe.com