٠٤ سبتمبر ٢٠١٤

الطائرات البرمائية من أجل "المحيط الخامس"

 

شهد الطيران المائي في بلادنا خلال القرن الأخير عهدا من التنمية، حيث تم تطوير طائرات شهيرة على مستوى العالم، وأكد ذلك الخصائص التي حطمت العشرات من الأرقام القياسية العالمية. كانت محفوظة خلقهم لقيادة بلدنا في طائرة مائية. اليوم، روسيا يتطور الطائرات البرمائية الحديثة، والمعدات التي تقوم بتطويرها مؤسسات روستيخ.

ولدت الطائرات المائية في بداية القرن الماضي. وقد شقت صناعة الطائرات المائية طريقها من طائرات الخشب الرقائقي إلى وسيلة نقل عملية يمكن الاعتماد عليها.

بدأ استخدام الطيران المائي في بلادنا في القرن العشرين بمبادرة من هيئة الأركان العامة للبحرية الروسية. عمل البحارين الكثير من الجهد لإعداد الطيارين للحصول على الطائرات المائية الجديدة، فضلا عن تنظيم أعمال بنائها في روسيا. ويعتقد أنه لهذا السبب، في بلدنا عملية حركة الطائرات تسمى السباحة في الهواء، السماء - المحيط الخامس، وانها الطيران – و القوات الجوية، والذي يستخدم مثل هذه المصطلحات البحرية مثل "شتورمان" و "شتورفال"

يعتبر الطيار و كبير مصممي الطائرات إيغور سيكورسكي مؤسس الطيران المائي الروسي، الذي كان الأول في العالم قادرا على إطلاق الطائرات ذات المحركين "روسكي فيتياز" ورباعي المحركات "ايليا موروميتس".

ظهرت في روسيا عام 1913 أول طائرة مائية في العالم من تصميم ديمتري غريغوروفتش. كان القارب الطائر، وإم 1، التي شاركت بنجاح في الحرب العالمية الأولى.

كما قدم المصمم و المؤرخ فاديم شافروف مساهمة كبيرة في تطوير الطيران المائي. اكتسب شهرة كبيرة تصميمه أول السوفييتي كتلة الطائرات البرمائية ش 2، التي بقيت تعمل حتى منتصف الستيتنيات.

لعب أيضا المصمم السوفيتي البارز غيورغي بيريف دورا رئيسيا في تطوير الطيران المائي. له أول طائرة مائية خشبية إم بي آر 2 حلقت في أيرمايو عام 1932 وكانت ناجحة جدا. تم في مكتب التصميم المركزي للطائرات البحرية، التي كان يرأسها بيريف إبتكار قارب طائر بمحركين بي 6، "التاكسي الطائر" الطائرات البرمائية بي-8 و بي-12 الذي يصل وزنه  35 طن، الذين حقق 42 رقما قياسيا عالميا. في عام 1983، قام مكتب الطائرات البرمائية بتصميم طائرة آيه 40 "الباتروس" الشهير الذي حقق 148 رقما قياسيا عالميا. استنادا تم إنشاؤه بي 200 التي تعتبر إحدى الطائرات الأكثر غرابة وتنوعا.

تم تصميم الطائرة لإطفاء حرائق الغابات من الجو، ولكن لأنها تتيح لك إجراء تعديلات لنقل الركاب ونقل البضائع، و الإستخدامات الطبية، وعمليات البحث والإنقاذ التكوين الأساسي الطائرات البرمائية 200 بي. الطائرات يمكن أن تقلع من الأرض والمياه، وعلى عدد من أداء ليس له نظير في العالم.

اليوم مجمع بيريف لبحوث الطيران العلمية التقنية في تاغونروغ يجري تطوير مشاريع للطائرات البرمائية عملاقة المستقبلية بوزن اقلاع يزيد عن ألف طن. فيما بينها، بي 2500 "نبتون" الواعد هو أكبر طائرة مائية في أي وقت مضى.

وستكون هذه الطائرات قادرة على نقل البضائع والركاب لمسافات طويلة على ارتفاعات وسرعات نموذجية من الطائرات التي تستخدم البنية التحتية للنقل البحري و الموانئ.

يمكن أن تستخدم بي-2500 أيضا لتوفير وحدات الإستجابة السريعة البرمائية وعمليات الإنقاذ في البحر، في سياق عمليات التعدين في منطقة الجرف و إستخراج الثروات الباطنية. وبالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يكون 2500 هو منصة مثالية لإيصال المركبات الفضائية إلى الغلاف الجوي العلوي من المنطقة الاستوائية من الأرض.

سبق أن تم عرض بي-2500 العملاق في المعرض الدولي "غيدرو آفيا صالون" في غيليندزيك. من الممكن أن يرى الزوار هذا العام في جناح مجموعة كريت نموذج من قمرة القيادة من بي 200، التي وضعها معهد بحوث "معدات الطيران". كريت مسؤولة عن تصميم الكترونيات الطيران على هذه الطائرة. فقد قام معهد البحوث العلمية معدات الطائرات الذي هو جزء من مجموعة كريت بتصميم مجموعة متكاملة من الكترونيات الطيران بي 200.

ستقوم شركة "معدات الطيران" القابضة إعتبارا من عام 2014 و حتى نهاية عام 2015 بتوريد طائرة برمائية بي-200 معدات جديدة تبلغ قيمتها نحو 43 مليون روبل. وقد وضعت القابضة نظم الرقابة إي آر آر دي 436 محرك نفاث الإلكتروني دي 436 تي بي. تعود وحدة نظام التحكم الآلي الرقمية الالكترونية المحرك مع المسؤولية الكاملة FADEC (Full Authority Digital Engine Control System) وتم تصميمها للحفاظ على الأداء الأمثل لمحركات الطائرات مع الحد الأدنى من استهلاك الوقود. وتبلغ قيمة إي آر آر دي 436 طائرة برمائية أن يكون أكثر من 8 ملايين روبل.

وبالإضافة إلى ذلك، سيتم تزويد بي 200 بمجموعات من مكونات بي في إف  11-1 لإشعال خليط الوقود والهواء في غرف الاحتراق دي 436 تي بي المتقدمة في مؤسسة أوفا للبحوث و الإنتاج "مولنيا" وضعت كتل امدادات الاوكسجين بي كا بي 2-2-210، وأجهزة الأوكسجين بي كا بي 5 كا، التي تسمح للطاقم قناع الأكسجين المستخدمة حتى خلال رحلة طويلة وأقنعة الأوكسجين للركاب بي كا أو 1 تي، خفيفة الوزن ويمكن أن تحمل عددا كبيرا من دورات الضغط الزائد. المبلغ الإجمالي للتوريد حوالي 25 مليون روبل.

تجري فعاليا معرض "غيدرو آفيا سالون 2014" الدولي خلال الفترة من 4 إلى 7 أيلولسبتمبر 2014 على أراضي قاعدة اختبار بريفيف ومطار غيليندزيك، إقليم كراسنودار.

من مواد موقع كريت