التطوير

رينو ونيسان

مشروع المؤسسة المشتركة بين شركة "روستيخ" الروسية وتحالف رينو ونيسان (فرنسا)

 

 

 

 

في شباط/فبراير عام 2008، قامت شركتي ورينو افتوفاز بتوقيع اتفاقية شراكة استراتيجية، والتي بموجبها تحصل الشركة الفرنسية على مجموعة أسهم مصنع تولياتي للسيارات (25% زائد سهم واحد) تخولها في المشاركة بإتخاذ القرار. في عام 2012، تم الإعلان عن تأسيس مشروع مشترك بين  تحالف رينو ونيسان مع شركة "روستيخ" في سبيل تحقيق إدارة مشتركة للأسهم وسوف يكون لرينو ونيسان النصيب الأكبر 67,1%، في حين  حصة  "روستيخ" تشكل نسبة 32,9% من أسهم الشركة. التحالف رينو نيسان سوف يحصل على 50% زائد سهم واحد من أصول شركة افتوفاز في حين تحصل شركة "روستيخ" على 25% زائد سهم واحد.

يعتبر إنشاء مشروع مؤسسة مشتركة هو ضمانة لتعاون طويل الأمد لشراكة جدية. هذا التنسيق يتطلب الاتفاق المتبادل بشأن إدارة الأسهم، تسمح للعمل بشكل مشترك على سياسة إدارة الأصول، واستراتيجية التصميم، وإدارة الجدول الزمني، الخ.

يتحدد على شراكة  "روستيخ" مع رينو ونيسان بشكل كبير فوائد في تطوير التكنولوجيات الجديدة. حيث ينوي الشركاء إنتاج السيارات في روسيا على أساس المنصة بي صفر B0، والذي يستخدم في السيارات من طراز داسيا ساندير

Dacia Renault-) سانديرو (Sandero) و لوغان (Logan) وبالإضافة إلى ذلك، فإن المشروع المشترك يهدف إلى تطوير المحرك وناقل الحركة، واختبار وتصنيع والنماذج وتطوير المكونات، وكذلك تدريب الموظفين وتنفيذ معايير مشتركة والمدونات والتسميات.

التحالف رينو نيسان مهتم في الدرجة الأولى بشركة افتوفاز كمنشأة إنتاجية أساسية لتلبية الطلب في الأسواق المحلية  الروسية والخارجية، وذلك أساسا في البلدان المجاورة. واحد من المشاريع الرئيسية الأولى للمؤسسة المشتركة رينو نيسان أفتوفاز هي سيارة لادا لارغوس  Lada Largus ، تقوم على منصة B0 و كانت مصممة للإستخدام كسيارة عائلية أو خاصة أو سيارة للعمل. خطط رينو ونيسان تنفيذ عمليات تجميع سياراتها الخاصة في مرافق إنتاج افتوفاز. مثل التعاون الوثيق والتحالف مع عملاق صناعة السيارات الروسي سوف يؤدي إلى تحسين نوعية منتجاتها، ويعزز مستوى التقنية والتكنولوجية لخط التجميع المحلي.

حاليا، تحالف رينو ونيسان يجري دراسات للجوانب المالية، القانونية والبيئية المتعلقة بأنشطة افتوفاز من أجل تحسينها والامتثال للمعايير الدولية. هذه الإجراءات يكون لها تأثير إيجابي على الكفاءة الاقتصادية لأصول افتوفاز. لا شك أن وجود تحالف رينو نيسان سيكون له أثر إيجابي على صناعة السيارات المحلية ككل، نظرا لما تقدمه رينو ونيسان من التكنولوجيات الواعدة والتطورات. وبالإضافة إلى ذلك، من الممكن في المستقبل  أن تثمر شراكات مع الماركات الدولية المعروفة مع أخذ الوضع الحالي في عين الإعتبار هذا  سيقدم ضمانة معينة للاستقرار في الصناعة المحلية.