حول

كلاشينكوف القلق

الشركة القابضة تضم المطورين والشركات المصنعة لنماذج متقدمة من أنظمة الأسلحة المتخصصة لأغراض عسكرية

 

 

 

 

 

 

موقع الويب: http://www.kalashnikovconcern.com/

تعتبر الشركة القابضة هي الرائدة في مجال تصميم وتصنيع الأسلحة الروسية الآلية العسكرية والأسلحة القناصة وقذائف المدفعية الموجهة، فضلا عن مجموعة واسعة من المنتجات ضات الإستخدامات المدنية: كالبنادق، و البنادق الرياضية والآلات والأدوات. عدد الموظفين أكثر من 5 آلاف شخص. شركة "Rostec" تمتلك 100%  من أصول الشركة المساهمة الإتحاد العلمي الإنتاجي "إيج ماش" .مدير الشركة السيد قنسطنطين دميتريفيتش بوصيغين.

نبذة عن تاريخ شركة إيج ماش القابضة

تأسس مصنع الأسلحة، التي أنشئت على أساسه الشركة القابضة في عام 1807 بمرسوم من الإمبراطور الكسندر الأول. وكان ينتج جميع أنواع الأسلحة الفردية و الخفيفة  في القرن 19 و القرن 20 و خلال الحرب العالمية الثانية كان حجم  إنتاج معمل إيج ماش للأسلحة المختلفة من البنادق و المسدسات أكبر ن حجم إنتاج معامل ألمانيا مجتمعة. لقرنين من الزمان، قامت شركة إيج ماش بإنتاج كميات كبيرة من البنادق المضادة للدبابات، قواذف الطائرات، ومسدسات وغيرها من منتجات الأسلحة.

وبالإضافة إلى ذلك، بدأ مصنع بإنتاج البندقية الآلية كلاشنيكوف، التي لا تزال في الخدمة مع الجيوش والقوات الخاصة في جميع أنحاء العالم. و قد تم تأسيس الإتحاد العلمي الإنتاجي "إيج ماش" في عام 1975.

بحلول عام 2008، انضم إلى  "إيج ماش" مئات من الشخصيات القانونية، وكان بعضها على وشك الإفلاس. في عام 2010، قامت شركة "Rostec" بتدقيق الشركة، بالنتيجة تبين أن الوضع  في الشركة كان مؤسفا حيث أنه في الواقع كان هناك فقط 32 كيانا قانونيا فعالا، ولكن لديهم نظام إداري متعدد المستويات، من حيث تكرار المهام وارتفاع التكاليف العامة. فقد بلغ إجمالي المطلوبات من شركة "إيج ماش" في بداية عام 2011 إلى نحو 19 مليار روبل. حيث الطاقة  الإنتاجية المعدات الحديثة لا تتجاوز 20%.

قررت شركة "Rostec" إعادة هيكلة الشركة و ذلك من خلال الإفلاس وإعادة الإندماج. وكانت المهمة لحفظ الموارد العلمية والصناعية والبشرية و رفع شركة  "إيج ماش" إلى مكانة  رائدة عالميا في إنتاج الأسلحة الصغيرة.

في عام 2011 تم تأسيس الإتحاد العلمي الإنتاجي "إيج ماش" الذي وحد أصول جميع الشركات، وفي شهر نيسان/أبريل 2012، تم توحيد جميع المرافق الإنتاجية في إطارها. أدت التدابير الوقائية ضد الأزمة الإقتصادية في عام 2011 إلى زيادةالربح بمقدار ثلاثة أضعاف و ذلك يعود  إلى أعمال التشغيل  وتخفيض التكاليف بنسبة 10%.

من خلال استخدام برنامج شامل لتحسين مستوى فعالية شركة "إيج ماش" نجح في الحد من الخسائر. على المدى القصير قد تمكنت الشركة من السيطرة على التدفقات المالية، وتمويل و دعم الإنتاج، ودفع الرواتب للموظفين وخدمة المدفوعات الجارية.

في عام 2011، وتمكنت من زيادة مستوى المعدات متعددة الوظائف و زيادة الطاقة الإنتاجيةللمعدات الإنتاجية بنسبة عالية الأداء من 20% إلى 70%، فضلا عن مكان الإجراءات الأكثر إحكاما. حيث أن تأثير التدابير لتحسين الكفاءة الإنتاجية تصل إلى 100 مليون روبل.

إيرادات "إيج ماش" طورت مدخولها من خلال توسيع الأسواق. في عام 2011، فقد تمكنت  من زيادة الشحنات إلى السوق الأمريكيى بنسبة 50% ، حيث تشكل 65% من السوق في جميع أنحاء العالم من أسلحة الصيد الرياضية و. يتم توريد إنتاج "إيج ماش" في 27 بلدا، بما في ذلك الولايات المتحدة وكندا وأستراليا وألمانيا والمملكة المتحدة والنرويج وكازاخستان وتايلاند وجنوب أفريقيا.

خلال 9 أشهر الأولى من ارتفع مستوى الصادرات إلى ألمانيا بنسبة 77% مقارنة مع 2011، في الولايات المتحدة – 62%، في إيطاليا - بنسبة 84%. هناك أيضا شركاء في نيوزيلندا وأوكرانيا.

شركة "إيج ماش" اليوم

الإتحاد العلمي الإنتاجي "إيج ماش" هي مؤسسة متنوعة موجهة على إنتاج:

• الأسلحة العسكرية الفردية االخفيفة ،

• الأسلحةالرياضية وبنادق صيد ،

• مدافع مضادة للطائرات،

• قذائف مدفعية موجهة دقيقة ،

• أنظمة المراقبة والتحقق من صحة آلات الأسلحة الموجهة،

• نماذج جديدة من الدراجات النارية،

• السيارات الصغيرة

• الآلات الإنتاجية

• أدوات عالية الجودة و دقيقة العمل.

تنتج "إيج ماش" 90% من البنادق الآلية  المحلية بالمجمل و 95% من الأسلحة الصغيرة القناصة، فضلا عن العشرات من غيرها من الأسلحة.

و يستمر تحديث الإنتاج. في عام 2012 ومن المخطط أن تستثمر في أتمتة النظام حوالي 200 مليون روبل.

وبالإضافة إلى ذلك، برنامج للتعاون مع جامعة م. ت. كلاشينكوف التقنية إيجيفسك الحكومية . الجامعة هي المزود الرئيسي للكفاءات و الكوادر الهندسيةلشركة  "إيج ماش". الخريجين الموهوبين من جامعة من المصممين و الخبراء تغطي العجزالفني و نقص الخبرات، والذي يعود إلى العدد الكبير من المشاريع لتطوير أسلحة جديدة.

 

السلاح الأسطوري

بندقية كلاشينكوف هي أحد منتجات الإتحاد العلمي الإنتاجي "إيجماش" الأكثر شهرة، و الفضل في ذلك يعود إلى تصميمها البسيط و العبقري، الذي يضم مزيجا فريدا من الميزات التقنية للبندقية الآلية كلاشنيكوف والتي تعتبر من أفضل الأسلحة الخفيفة في القرن العشرين. بقيت البندقية الآلية كلاشينكوف الأسطورية على مدى 65 عاما، رمز الموثوقية العالية، و يستخدم في تسليح قوات الدولة و السلطات في روسيا و 106 دول أخرى في جميع أنحاء العالم.
في الوقت الحالي يقوم "إيجماش" بإنتاج الجيل الرابع من البندقية الآلية كلاشينكوف "السلسلة ما بعد المائة" (إيه كيه-101، إيه كيه-102، إيه كيه-103، إيه كيه-104، إيه كيه-105). كما تجري الشركة أعمال تحديث السلاح الأكثر استخداما في الجيش الروسي وهو إيه كيه-74.

آخر منتجات الإتحاد العلمي الإنتاجي "إيجماش" المعروفة هي البنادق القناصة. على مدى نصف قرن تقريبا، تعتبر بندقية دراغونوف أفضل سلاح للقناصين في الجيش. البنادق التي تلبي احتياجات القوات الخاصة هم: بندقية دراغونوف القناصة القابلة للطي، إس في -98، إس في -99 ، إس في -338. و لا يزال العمل مستمرا من أجل إصدار نماذج جديدة من الأسلحة القناصة.
"إيجماش" هي الشركة الروسية الرائدة لسنوات عديدة في إنتاج الأسلحة الرياضية وهي المؤسسة الوحيدة المنتجة لبندقية "بياثلون" التي استخدمها العديد من الرياضيين الروس المشهورين منهم: الكسندر تيخونوف، الكسندر بريفالوف ، فلاديمير ميلانين فيكتور ماماتوف، فاليري ميدفيدتسيف، ريناتا سافينا، سفيتلانا إيسموراتوفا، أولغا بيليفا، آنا بوغالي-تيتوفيتس. في يومنا هذا يستخدم الرياضيين من المنتخب الوطني الروسي الأول البنادق التي تم تحديثها من قبل الإتحاد العلمي الإنتاجي "إيجماش" منهم: يفغيني غارانيتشيف، إيكاترينا غلازيرنا أولغا فيلوخينا، يانا رومانوفا.

الإبتكارات

منذ عام 2011، يجري العمل بإشراف فلاديمير زلوبين من أجل إصدار بندقية كلاشنيكوف الآلية من الجيل الخامس. تمكن المهندسين من خلال تصميم إيه كيه-12 تحسين بيئة العمل وخصائص أداء البندقية الآلية، لتتكيف مع ظروف الحرب الحديثة. في هذه الحالة، قد تم الحفاظ على جميع من الميزات الفريدة لبندقية كلاشينكوف بما في ذلك: التصميم البسيط، والموثوقية العالية، والقوة التنفيذية و تكاليف الإنتاج المنخفضة نسبيا. بدأت بالفعل المرحلة التجريبية الأولية للبندقية إيه كيه-12، وفي الفترة بين عام 2013-2014 سوف تستخدم من قبل الأجهزة الأمنية الروسية سوف تدخل حيز الإنتاج. إيه كيه-12 تصبح منصة عالمية لتحديث حوالي 20 من إصدارات الأسلحة المختلفة ذات الإستخدام المدني والعسكري التي تطلق الرصاص من عيار 5.45 × 39 مم حتى العيار 7.62 × 51 مم.

بناء على طلبية نادي الرماية الفيديرالي في روسيا وعلى التواصل الوثيق مع الرياضيين تم في شهر ابريل نيسان عام 2012 في مركز التصاميم التكنولوجية التابع للإتحاد العلمي الإنتاجي "إيجماش" تصميم البندقية الرياضية من طراز "سيغا-12" إصدار 340. و قد نال فريق Rostec باستخدام هذه البندقية الجديدة لقب بطل روسيا في الرماية وأحرز الميدالية الفضية في بطولة العالم للرماية.

من بين أحدث التطورات في مجال الأسلحة المدنية الرياضية و أسلحة الصيد: إصدار بنادق صيد جديدة منها: "لوس-10"، و "لوس-11"، كاربين "سيغا-9" ذات الطلقات من عيار 9 × 19 (التحديث المدني للمسدس الرشاش "فيتياز-إس إن")، بندقية "سيغا-12 إصدار 340" للتدريب على الرماية، إصدار آير سوفت من إيه كيه-74 إم للتدريب و بنادق الآير سوفت وغيرها الكثير.

 

 الشركة القابضة تضم ما يلي:

    الشركة المساهمة الإتحاد العلمي الإنتاجي "إيج ماش"، جمهورية أودمورتيا.
    الشركة المساهمة "إيجيفسك للصناعات الهندسية"، جمهورية أودمورتيا.
    الشركة المساهمة "مكتب  ل. ن. كوشكين التصميمي للخطوط الآلية "، ضواحي موسكو.
    الشركة المساهمة "مصنع كليموفسكي للذخيرة المتخصصة"، ضواحي موسكو
    الشركة المساهمة "معهد البحوث العلمية التكنولوجية بروغريس"، جمهورية أودمورتيا.
    الشركة المساهمة "معمل فياتسكو-بوليانسكي للصناعات الهندسية "مولوت "، جمهورية أودمورتيا.
    المؤسسة الفيديرالية الحكومية المتحدة "معمل إيجيفسكي الميكانيكي"، جمهورية أودمورتيا.